مكافحة الإرهاب الكردية تنسحب من كركوك

  اكدت قيادة الحشد الشعبي المحور الشمالي, السبت, انسحاب القوات الكردية من محافظة كركوك, مشيرة الى ان الهدف من المبالغة في حجم القوة وانتشارها كان لاغراض الدعاية الانتخابية. وقال المتحدث باسم المحور علي الحسيني في تصريح ، إن “قوات جهاز مكافحة الارهاب الكردية انسحبت منذ يومين من كركوك ولم تنتشر بأي منطقة بعكس ما روجت له وسائل اعلام كردية “. واضاف ان “قوام القوة لم تتجاوز الـ 12 عربة عسكرية وهذه خاصة بحماية رئيس جهاز (الحماية والمعلومات) في كردستان، لاهور شيخ جنكي طالباني وانسحبت معه ولم تنتشر باي منطقة”. وبين الحسيني، أن “المبالغة في نشر القوة وحجمها واسلحتها كان لغرض استعراض القوة وايهام الرأي العام الكردي بامكانية العودة والسيطرة على المحافظة كدعاية انتخابية مبكرة للاحزاب الكردية “. واشار إلى أن “القوات المشتركة من جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية والمحلية هي من تسيطر على كركوك وتمنع اي عنصر انفصالي من محاولة احداث فتنة قومية بين مكونات المحافظة”.