الصدر يرد على رفض السفارة الامريكية لقانون تجريم التطبيع

رد السيد مقتدى الصدر اليوم الجمعة، على رفض السفارة الأمريكية لقانون تجريم التطبيع مع إسرائيل، وفيما بيّن أن العراق يوفر الحماية للأقلية المسيحية واليهودية أشار إلى أن الولايات المتحدة تطرد العرب والمسلمين و"تؤيد" التطرف الغربي

وكانت واشنطن عبّرت، اليوم الجمعة، عن قلقها من إقرار برلمان العراق لقانون تجريم تطبيع العلاقات مع إسرائيل، مبينة أن هذا القانون يعرض حرية التعبير للخطر ويساعد في خلق جو معاداة السامية، فإنه يتناقض بشكل حاد مع التقدم الذي أحرزه جيران العراق في بناء الجسور وتطبيع العلاقات مع إسرائيل، مما يخلق فرصا جديدة لشعوب المنطقة كلها

 وصوّت أعضاء مجلس النواب العراقي، لصالح مقترح قانون لـ"تجريم التطبيع" مع إسرائيل، وهو مقترح قانون طرحته كتلة الصدر وحلفاؤها.

وينص القانون الجديد على عقوبات، بينها السجن المؤبد أو المؤقت، ويهدف وفق مادته الأولى إلى "منع إقامة العلاقات الدبلوماسية أو السياسية أو العسكرية أو الاقتصادية أو الثقافية أو أية علاقات من شكل آخر مع الكيان الصهيوني المحتل