التكنولوجيا تساهم في اضطهاد مؤلم للنساء

بعد أشهر من حذف أحد تطبيقات "بيع النساء المسلمات" في الهند، ظهر تطبيق مشابه في يوم رأس السنة الميلادية، لتقوم السلطات بحظره كذلك، في وقت تتزايد فيه التطبيقات المسيئة للنساء حول العالم.

وكانت طيارة هندية تدعى، هانا خان، قالت مشتكية لوكالة "رويترز" التي نقلت حالتها ضمن تقرير عن الإساءة للنساء في الهند، إنها تفاجأت قبل نحو ستة أشهر بصورتها على تطبيق "مزاد النساء"، قبل أن تتم إزالة التطبيق بسرعة، دون فرض أي عقوبات على أي شخص.

ولم تكن خان موجودة على التطبيق الجديد المسمى Bulli Bai، بينما كانت هناك ناشطات وصحفيات وممثلات بل وحتى الحائزة على جائزة نوبل للسلام، مالالا يوسفزاي.

ووسط غضب متزايد، تم حذف التطبيق واعتقال أربعة مشتبه بهم هذا الأسبوع، وفق "فويس أوف أميركا".

والمزادات المزيفة التي تمت مشاركتها على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي ليست سوى أحدث الأمثلة على كيفية استخدام التكنولوجيا لتعريض النساء للخطر من خلال الإساءة عبر الإنترنت أو سرقة الخصوصية أو الاستغلال الجنسي.

وبالنسبة للنساء المسلمات في الهند، واللاتي غالبًا ما يتعرضن للإساءة عبر الإنترنت، فإن ولوج الإنترنت أصبح مخاطرة يومية.

وقالت خان، التي قدمت شكوى للشرطة ضد التطبيق الأول، بينما كشفت شرطة مومباي إنها تحقق في ما إذا كان تطبيق Bulli Bai "جزءا من مؤامرة أكبر".