الأزمة النيابية والصحة يشددان على محاسبة كل من يروج ضد استخدام اللقاحات

عقدت لجنة الأزمة النيابية، الاثنين، اجتماعاً مع وزارة الصحة لبحث تداعيات كورونا، للخروج بجملة توصيات مهمة، فيما شددتا على ضرورة محاسبة كل من يروج ضد استخدام اللقاحات او يشكك في طريقة خزنها دون تقديم ادلة.

وأفاد المكتب الاعلامي للنائب الاول لرئيس البرلمان حسن الكعبي في بيان ، بأن "الاخير ترأس اجتماعاً موسعاً لخلية الازمة النيابية مع عدد من المسؤولين بوزارة الصحة للوقوف على تداعيات مؤشر ارتفاع الإصابات والوفيات بكورونا، وتقديم المساعدة والدعم الكامل والفوري للمؤسسات والدوائر الصحية وابطال الجيش الابيض، والخروج بعدد من التوصيات الهامة لمواجهة الوباء".

واوصت خلية الأزمة النيابية الحكومة "بالإسراع بمعالجة نقص السعة السريرية بالمستشفيات ومراكز وردهات العزل، عبر إلزام دوائر الصحة في بغداد والمحافظات بالتعاون مع إدارة المحافظات بشأن إيجاد مباني بديلة للمستشفيات، تكون مؤهلة للحجز والعزل وتعويض النقص بالأسرة، على ان تتحمل الجهات التنفيذية مسؤولية تأخير او عدم تطبيق القرار، وتوفير المسحات والادوية المعالجة لكورونا والتحاليل المختبرية اللازمة بالمستشفيات وردهات العزل، ومطالبة رئيس مجلس الوزراء بإنهاء المشاكل في المستشفيات المتلكئة والمتوقفة".

وأكدت على "ضرورة دعم معامل انتاج الاوكسجين وتأمين خزين مركزي منه لوزارة الصحة، والعمل على توسعت خزانات الاوكسجين في كافة مستشفيات ومراكز العزل، وانشاء معامل لإنتاج الاوكسجين وفتح باب الاستثمار وتسهيل الاجراءات بشأن ذلك".

وشددت الخلية على "محاسبة كل من يروج ضد استخدام اللقاحات او يشكك في طريقة خزنها دون تقديم ادلة، فيما دعت لتكثيف الحملات الاعلامية التي تشجع المواطنين على التوعية الصحية واخذ اللقاحات، ودعوة القنوات سيما القناة الرسمية العراقية، باستضافة الشخصيات والكوادر الطبية والادارية والفنية التي تمتلك المعلومات الدقيقة وتسهم بالحث على اخذ اللقاحات ونشر التوعية والتحذير من مخاطر فيروس كورونا وتحولاته وكيفية تعامل المصاب مع الوباء، اضافة الى مواجهة حرب الشائعات والتجهيل بصدد ذلك".