التخطيط تكشف عن خطة اصلاحية لمواجهة نسبة التضخم وزيادة مؤشر الفقر

كشفت بيانات رسمية عن زيادة مؤشرات الفقر في العراق، وارتفاع نسب التضخم بعد قرار رفع سعر صرف الدينار العراقي.

وأعلنت وزارة التخطيط العراقية، اليوم الإثنين، أن مؤشرات الفقر ارتفعت في البلاد، وأنها انتهت من وضع خطة إصلاحية من ثلاث مسارات تهتم بوضع المعالجات وإيجاد الحلول لخفض مستويات التضخم والانكماش الاقتصادي.

وقال المتحدث باسم الوزارة، عبد الزهرة الهنداوي، في بيان، إنه "بعد رفع سعر صرف الدولار فإن مؤشر التضخم ارتفع بنسبة 4.9 إلى 5%، بينما ارتفعت مؤشرات الفقر الأولية بنسبة 26 إلى 27 %".

ولفت الهنداوي، إلى أن وزارة التخطيط "انتهت الآن من إعداد خطة "الإصلاح والتعافي مستجيبة للتحديات"، وتم الأخذ بنظر الاعتبار الأزمة المركبة التي يعيشها البلد، وهي الأزمة الاقتصادية والأزمة الصحية، وما نجم عنهما من رفع نسبة الفقر ورفع الأسعار والتضخم وحالة الانكماش الاقتصادي التي عصفت بالبلد".

وبشأن تفاصيل تطبيق الخطة، أوضح أن عمرها سيكون سنتين من 2021 إلى 2023، وتعمل على 3 مسارات، الأول المسار الاقتصادي الذي يتضمن تحسين مستوى الاقتصاد ودعم القطاع الخاص، والثاني المسار الاجتماعي الذي يتضمن دعم مستوى الخدمات في مجال الصحة والتعليم وعودة النازحين وتمكين المرأة، أما المسار الثالث فهو المحور المكاني الذي يتضمن معالجة الفجوات التنموية الموجودة في المحافظات.