الرئيس الفرنسي الأسبق ساركوزي يمثل مجدداً أمام القضاء بتهمة الفساد

يمثل الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي، يوم الأربعاء، أمام القضاء بتهم الفساد واستغلال للنفوذ، في القضية المعروفة إعلامياً "بيغماليون".

وذكر موقع فرانس 24 الإخباري الفرنسي، أن ساركوزي سيمثل أمام القضاء مججداً على إثر اتهامه بتمويل حملته "الفاشلة" في انتخابات الرئاسة عام 2012 بشكل مخالف للقانون، وذلك بعد أقل من ثلاثة أسابيع من إدانته بتهمة الفساد واستغلال النفوذ.

ودفع ممثلو الادعاء بأن حزب ساركوزي، الذي كان يعرف وقتئذ بالاتحاد من أجل الحركة الشعبية، بدد ما يقرب من مثلي المبلغ المسموح به بموجب قانون الانتخابات وهو 22,5 مليون يورو (27 مليون دولار) على لقاءات جماهيرية شهدت إنفاقا باذخا، ثم استغل وكالة علاقات عامة صديقة لإخفاء التكاليف.

وفي لائحة الاتهام أقر ممثلو الادعاء بأن تحقيقاتهم أخفقت في إثبات أن ساركوزي نظم أو تورط في هذا المخطط، لكنهم قالوا إنه استفاد منه ولا بد أنه كان على علم به.

ونفى ساركوزي (66 عاما) مرارا ارتكاب أي جريمة، وقال إنه لم يكن على علم بعملية تزوير فواتير التكاليف.

وأشار الموقع الفرنسي إلى أنه في حال أدين ساركوزي فقد يسجن لمدة تصل إلى عام، فضلا عن دفع غرامة تصل إلى 3750 يورو.