الإعلام الأمني يكشف تفاصيل الإطاحة بنائب أبو بكر البغدادي

كشفت خلية الإعلام الأمني، اليوم الاثنين، تفاصيل الإطاحة بنائب ابو بكر البغدادي.

وقالت الخلية في بيان، انه "بالتزامن مع العرس الانتخابي، نزف إلى شعبنا الكريم بشرى اعتقال المشرف العام لإدارة الملفات المالية والاقتصادية لتنظيم "داعش" الإرهابي، سامي جاسم محمد جعاطة العجوز الجبوري، الملقب "بأبو آسيا" و"أبو عبدالقادر الزبيدي"، لافتة الى انه "تم اعتقال المجرم بعمل نوعي من قبل قواتنا الباسلة في جهاز المخابرات الوطني، و بعملية خاصة خارج الحدود".

واضافت انه "يعد المجرم أحد أهم المطلوبين دوليا وهو مقرب من اللجنة المفوضة لإدارة التنظيم ومقرب من زعيم التنظيم الحالي، المجرم عبدالله قرداش"، مبينة ان "سامي كان يشغل مناصب قيادية وأمنية ومالية داخل التنظيم الإرهابي، من بينها شغل منصب نائب الإرهابي، المقبور أبوبكر البغدادي، كما تولى أيضا ما يسمى ديوان بيت المال في التنظيم ونائب والي دجلة".

واشارت الى ان "التنظيم واجه ضربات كبيرة في الفترة الأخيرة، من خلال اعتقال وقتل عدد من أهم قياداته وأمرائه، وبما يعزز أمن البلاد ويمنع التنظيم من القيام بأعماله الإجرامية في العراق، مجددة عهدها لشعب العراق بأن "تكون قواتنا الأمنية كافة، عيناً لا تنام، لحفظ الأمن والاستقرار في ربوع وطننا".

واعلن رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، اليوم الاثنين، الإطاحة بمشرف المال لداعش خارج العراق.

وقال الكاظمي في تغريدة له تابعتها (بغداد اليوم): "في الوقت الذي كانت عيون أبطالنا في القوات الأمنية يقظة لحماية الانتخابات،كانت ذراعهم الأصيلة في جهاز المخابرات تنفذ واحدة من أصعب العمليات المخابراتية خارج الحدود،للقبض على المدعو سامي جاسم، مشرف المال لتنظيم داعش ونائب المقبور أبو بكر البغدادي".

وختتم الكاظمي قوله: "بوركت سواعد الأوفياء، عاش العراق".