تمكن النمساوي دومينيك تيم من تحقيق لقبه الأول في البطولات الأربع الكبرى للتنس بعد انتفاضة هائلة نجح من خلالها في الفوز على الألماني ألكسندر زفيريف بثلاث مجموعات مقابل مجموعتين.

فبعد أن خسر المجموعتين الأولى والثاني بواقع 2-6 و4-6 انتفض دومينيك تيم وحسم المجموعات الثلاث الأخيرة بواقع 6-4 و6-3 و7-6 في نهائي مثير لبطولة أميركا المفتوحة للتنس أمس الأحد.

وبدأ تيم، المصنف الثالث عالميا، البالغ عمره 27 عاما، المباراة وهو المرشح للفوز، بعدما خسر في 3 مباريات نهائية بالبطولات الكبرى، لكن بدا أنه أهدر فرصة ذهبية عقب خسارة أول مجموعتين، بحسب رويترز.

لكن في النهاية انتفض تيم، وأصبح أول لاعب يتوج بلقب في البطولات الأربع الكبرى عقب خسارة أول مجموعتين منذ فعلها جاستون غاوديو في بطولة فرنسا المفتوحة “رولان غاروس” في العام 2004.

وظهر التوتر على تيم، الذي خسر مجموعة واحدة فقط في طريقه للوصول إلى النهائي، في البداية وتأخر 5-1 في المجموعة الثانية وبعد أن خسر المجموعة الأولى وبدا أنه سيواجه كابوسا جديدا.

غير أنه بدأ في استعادة مستواه بشكل تدريجي، وفاز بالمجموعة الثالثة ليقلص الفارق وينعش آماله في تحقيق انتفاضة ناجحة، وساعده في ذلك تعثر زفيريف خلال التأخر 4-3 في المجموعة الرابعة المثيرة ليسمح لتيم بإدراك التعادل واللجوء إلى مجموعة خامسة.